أوباعمر يكتب: قليلا من التعقل!

0

خالد أوباعمر

هناك مجهود كبير تقوم به الدولة المغربية في قضية الصحراء المغربية، التي تعرف تطورات متسارعة خلال الآونة الأخيرة على خلفية ما وقع في الكركرات، وهناك جهود دبلوماسية مغربية عظيمة لتسوية النزاع الليبي، تثير اهتمام عواصم عالمية كبرى.

في مقابل ذلك، هناك ممارسات غير مقبولة إعلاميا، تشوش على الديناميات السالفة الذكر، وتمس في العمق بصورة المغرب على مستويات عدة، وتعطي هدايا مجانية لخصوم المغرب، الذين يوظفون الورقة الحقوقية بشكل تعسفي، في حملاتهم المغرضة ضد الدولة المغربية!

النجاحات الدبلوماسية التي يراكمها المغرب خلال الآونة الأخيرة في ملف الصحراء، بقيادة الملك محمد السادس، نفتخر ونعتز بها كمغاربة. كما أن الجهود الجبارة، التي يبذلها المغرب على المستوى الدبلوماسي، لتعزيز المصالحة الوطنية الليبية بين الفرقاء الليبيين في بوزنيقة وطنجة، تمثل إنجازا دبلوماسيا ثمينا، لا ينبغي التفريط فيه أو التشويش عليه، ولو عن غير قصد، بممارسات مضرة بصورة المغرب، بل ينبغي تعزيزه بديناميات إيجابية، تليق بدولة لها تراكمات إيجابية على المستوى الحقوقي!

للأسف الشديد، في ظل هذه الدينامية الدبلوماسبة القوية للمغرب، والتي تستدعي المواكبة والاهتمام على المستوى الداخلي، فضلت بعض المواقع تصريف حسابات ضيقة من خلال نشر محتويات جنسية، لم تأخذ بعين الاعتبار مصالح البلد في ظل ظرف استثنائي خاص بكل ما للكلمة من معنى، لأن وضعية حقوق الإنسان، أردنا أم أبينا، يتم استغلالها ضد بلادنا من طرف جهات معادية لنا!

الانحراف الخطير لبعض المواقع الإلكترونية، التي تجاوزت كل الحدود، بسبب ما تنشره من محتويات تمس بحقوق وحريات المواطنين، المحمية بموجب القانون، والدستور، والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وتخل بالذوق والحياء العام، انحراف يضر بالصورة الحقوقية للمغرب، كدولة لها تراكم إيجابي على المستوى الحقوقي، وهذا أمر لم يعد مقبولا التماهي معه على الإطلاق، بالنظر إلى سلبياته الكثيرة على مستويات عدة!

لا نقول هذا الكلام من باب الدفاع عن أي جهة معينة، ولا من باب تقريع أي جهة أخرى، ولكن نقوله من باب التنبيه إلى الآثار السلبية، التي تحدثها بعض الممارسات غير اللائقة، على الصورة الحقوقية للمملكة خارجيا، لا سيما، وأن هناك علاقة جدلية بين ما هو خارجي، وبين ما هو داخلي.

السياسة الخارجية والسياسة الداخلية لأي بلد كان، يمثلان وجهان لعملة واحدة. عندما تحقق نجاحات دبلوماسية على مستوى السياسة لخارجية، وتفرط في المقابل، فيما هو حقوقي على المستوى الداخلي، فإنك تهدر بشكل مجاني مكتسبات ثمينة، وتهدم كل ما يتم بناؤه على المستوى الدبلوماسي، في علاقة الدولة بمحيطها الدولي، وفي علاقتها بالعديد من المنظمات الدولية.

ما القيمة المضافة من إظهار مؤخرة مواطن، أو جسد مواطنة عارية، في ظل سياق وطني استثنائي، يحتاج إلى تمنيع الجبهة الوطنية الداخلية، وتقوية اللحمة الوطنية لمواجهة المخاطر والتحديات التي تواجه المملكة، ومواكبة التطورات الأخيرة لقضية وحدتنا الترابية؟

عوض أن يتم خلق انقسام وطني حول قضايا تافهة، وشغل الرأي العام بأمور لا تشكل بالنسبة إليه أي قيمة مضافة، على الجميع أن يتعبأ بشكل مواطن، لمواجهة القضايا الحقيقية، التي ترتبط بمستقبل هذا الوطن، وبمستقبل أجياله القادمة.

الانشغال الحقيقي خلال هذه المرحلة، ليس هو مؤخرة فلان، أو نهد فلانة، بل هو دعم حماة الوطن في الجدار، والانخراط الجماعي في تعزيز الوحدة الوطنية، لمواجهة التحديات الحقيقية، أما الزبد فيذهب جفاء!

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.