“إزملان ن تودرت” إصدار جديد للكاتب حسن أوبراهيم

0

صدر عن دار المطبعة والوراقة الوطنية بمراكش، سنة 2021 أول عمل قصصي (قصص قصيرة)، للكاتب حسن أبراهيم على شكل مجموعة مطبوعة في كتاب عنونه “إزملان ن تودرت” بالأمازيغية والتي تعني “ندوب الحياة”.

يعلو هذا الإصدار غلاف ذو لون أصفر فاتح تؤثث دفته الأولى لوحة جميلة لسيدة تحمل معها ابنا ووراءها قصبة تتخللها شقوق، للفنان التشكيلي موحا ملال، أعلاها اسم الكاتب وعنوان الديوان بالحرفين اللاتيني والامازيغي تيفناغ وأسفلها جنس الإبداع وجهة الإصدار بينما يعلو دفته الأخيرة اسم الكاتب وعنوان العمل الابداعي ومقطع من إحدى القصص المنشورة بالمجموعة.
تضم المجموعة بين دفتها حوالي 16 قصة قصيرة وإهداء وزعت على حوالي 124 صفحة من الحجم المتوسط كتبت بالخطين اللاتيني وتيفيناغ.

تتناول المجموعة القصصية مجموعة من التيمات والمواضيع الكثيرة، منها تلك المتعلقة بالحياة الطلابية، لدى الطلاب ولدى الطالبات، وبعض الخبايا التي تدور في كواليس المحيط الجامعي. كما تعالج بعض التفاوتات الموجودة بين الطلاب الذين ينحدرون من أوساط مختلفة…ومنها كذلك بعض المواضيع المتعلقة بالاضطرابات والتصادمات بين حياة الجيل الجديد “أبناء فايسبوك” كما يحلو للكبار تسميتهم و “جيل تسامرت” كما يحلو للشباب تسميتهم.

كما تناقش المجموعة ثيمات يعتبرها المجتمع من الطابوهات، كالاغتصاب والعنف والدونية التي تمارس على المرأة في ظل هيمنة الفكر الذكوري وبعض مظاهر التدين التي تفرض طقوسا غريبة عن البيئة المحلية، التي لازال يعيش فيها المواطنون في هامش منسي، حيث معاناة النساء والأطفال جراء هشاشة البنية التحتية وغضب الطبيعة وانشغال المسؤولين بقضايا شعوب أخرى مع نسيان أيتام وطنهم.

وقد استعمل الكاتب لغة امازيغية سليمة وأصيلة غنية من حيث المعجم والأساليب البلاغية المستعملة وبلغة رمزية بليغة وظفت فيه الحكم الأمازيغية المتجذرة.

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.