إسبانيا: أفراد الجالية بإشبيلية يجددون للخطوات التي اعتمدها المغرب لفك الحصار عن معبر الكركرات ويشجبون الاستفزازات الإجرامية ل ” البوليساريو “

0

ظم العديد من أفراد الجالية المغربية بمدينة إشبيلية ( جهة الأندلس ) اليوم الجمعة وقفة تضامنية عبروا خلالها عن دعمهم المطلق لكل الخطوات التي اعتمدتها المملكة من أجل وقف ووضع حد لاستفزازات ” البوليساريو ” بمنطقة الكركرات وكذا للتنديد بالممارسات الإجرامية لعناصر الانفصاليين التي استهدفت القنصلية العامة للمملكة بفالنسيا .

وردد المشاركون في هذه الوقفة التضامنية التي نظمت أمام مقر القنصلية العامة للمملكة بمدينة إشبيلية شعارات تدين الاعتداء الإجرامي الذي استهدف القنصلية العامة للمملكة بفالنسيا على يد عناصر إجرامية موالية ل ” البوليساريو ” مشددين على أن هذا الفعل الشنيع الذي مس بحرمة وهيبة التمثلية الدبلوماسية يتعارض مع كل الاتفاقيات والمواثيق الدولية .

وطالب المشاركون في هذه التظاهرة الذين يمثلون العديد من الجمعيات المغربية التي تنشط ضمن مكونات النسيج الجمعوي بإشبيلية بالإضافة إلى فاعلين وحقوقيين والعديد من أفراد الجالية المقيمة بالمنطقة بضرورة تقديم مرتكبي هذا العمل الإجرامي أمام القضاء باعتباره يشكل انتهاكا صارخا لاتفاقيات فيينا التي تؤطر عمل الهيئات والتمثيليات الدبلوماسية .

كما عبروا عن تأييدهم المطلق للتدخل المغربي الذي قامت به القوات المسلحة الملكية لفك الحصار الذي كانت تفرضه ميليشيات ” البوليساريو” على معبر الكركرات وإعادة الحركة التجارية وضمان تأمين تنقل الأشخاص والبضائع بالمنطقة .

وأشادوا بهذا التدخل المشروع الذي كان احترافيا وتم بشكل آمن في إطار احترام تام لمقتضيات القانون الدولي وتحت أنظار عناصر بعثة ( المينورسو ) .

وأكد المشاركون في هذه الوقفة الذين كانوا يحملون الأعلام الوطنية تجندهم الدائم كباقي أفراد الجالية المغربية المتواجدين بإسبانيا وغيرها من دول العالم واستعدادهم للتعبئة الشاملة من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة .

كما عبروا عن دعمهم ومؤازرتهم لكل المبادرات التي يتخذها صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة والتصدي لكل المناورات التي تستهدف المس بأمن وطمأنينة المغرب وسلامة أراضيه.

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.