اذا كان الشيخي بالدف ضاربا فشيمة الرميد و امكراز الرقص

0

أثارت فضيحة عدم التصريح بإحدى الأجيرات بأحد مكاتب المحاماة بالبيضاءـ، التي كان بطلها وزير حقوق الإنسان، مصطفى الرميد، الكثير من اللغط بين رواد وسائط التواصل الاجتماعي، و ذلك بالنظر لكونه كان محاميا ورئيسا لمنتدى الكرامة لحقوق الإنسان، و مناضلا داخل حركة التوحيد و الإصلاح و ذراعها السياسية حزب العدالة و التنمية، الذي يدعي انه ينهل من المرجعية الإسلامية،  هدفه الإصلاح و محاربة الفساد ة نصرة المظلوم أولا، ثم لكونه شغل منصب وزير العدل و الحريات ثانيا، ة ثالثا لأنه يشغل اليوم منصب وزير حقوق الإنسان.

فكل هذه الصفات و تلك الانتماءات كانت لتكون حافزا للسيد الوزير أن يؤدي الأمانات إلى أهلها، و يعطي لكل ذي حق حقه، خاصة و أن التصريح بالأجراء في ،الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، أمر إجباري و لا يتعلق بمزاجية الأجراء،  و حتى لو افترضنا أن ذلك السيل من البيانات و التوضيحات التي تقول انه الأجيرة تغمدها الله بواسع رحمته هي من رفضت أن يتم التصريح بها لدى الصندوق المذكور، فإن أقل ما كان على الوزير المحامي الحقوقي، أن يشعر مندوبية الشغل بالأمر و أن يتم إنجاز محضر في الموضوع يؤكد أن الأجيرة ترفض التصريح بها و إن كان كل هذا لا يستند على أساس قانوني.

لاشك أن النقاش الدائر اليوم حول قضية المحامي الوزير و كاتبته، ستحرك المياه الراكضة بخصوص العمل على إجبار المئات من المشغلين على التصريح بالأجراء الذين يشتغلون معهم دون أنبسط الحقوق، فإذا كان المحامي ووزير الشغل أمكراز قد فند تلك الإدعاءات التي تقول انه هو أيضا لا يصرح بالأجراء الذين يشتغلون في مكتبه، فهذا لا يعني أن جميع المحامين يقومون بذلك، و أن جمع إخوانه داخل حركة التوحيد و الإصلاح و حزب العدالة و التنمية يحدون حدوه، خاصة و أن أحدى المقاولات التابعة لحركة التوحيد و الإصلاح، كانت مديونة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، بملايين الدراهم، نتيجة توقفها عن أداء التزاماتها نحو عدد من الأجراء للصندوق، مما ضيع بطبيعة الحال الكثير من الحقوق على أسر هؤلاء الأجراء.

الغريب و العجيب أن هذه الحركة الإسلامية الإصلاحية، وأمام تراكم الديون المستحقة للصندوق على تلك المقاولة، التي أنشئت لتكون أحد مصادر تمويل أنشطة هذه الحركة، أقدمت الأخيرة بقيادة رئيسها عبد الرحيم الشيخي، وفي محاولة منها للتهرب من المسؤولية القانونية، و خوفا من فضيحة جديدة بتفويت هذا المشروع إلى أحد أعضاء الحركة الذي كان في الأصل مديرا لتلك المقاولة.

لذلك فقد يكون الاستغراب من ما قام به الرميد مستغربا، و حق لنا في نهاية الأمر أن نقول إذا كان الشيخي بالدف ضاربا، فشيمة أهل بيته الرقص، و صدق الله عز وجل إذ يقول، أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.