الرشيدية .. هل ستعين السعيدي أول مديرة لمركز جهوي للتربية والتكوين بالمغرب؟

0

كشفت مصالح الأكاديمية الجهوية لمهن التربية والتكوين بدرعة تافيلالت عن لائحة الانتقاء الأولي للمترشحة والمترشحين لشغل منصب مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، التي تضم إلى جانب ستة مترشحين مترشحة واحدة تشتغل حاليا أستاذة جامعية ورئيسة لجنة بمجلس جهة درعة تافيلالت.

بشرى السعيدي، كاتبة وشاعرة شابة، تنافس على المنصب مع زملاء لها في حقل التربية والتعليم والبحث العلمي، من بينهم المدير الحالي للمركز الجهوي والمدير الإقليمي للتربية الوطنية بتنغير، وأطر أخرى من خيرة كفاءات أسرة التربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت، جرى انتقاؤهم من لدن اللجنة المختصة في اجتماع عقد في الرابع من شهر فبراير الجاري لاجراء المقابلات الشفوية يوم الخميس 11 فبراير 2021.

وفي الوقت الذي لا تزال فيه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني وتكوين الأطر والبحث العلمي لم تعين بعد أي مديرة تذكر على رأس أي مركز جهوي للتربية والتكوين، تتجه الأنظار إلى درعة تافيلالت في انتظار ما ستكشف عنه نتائج المقابلات الشفوية التي ستجرى بمشاركة سبعة متنافسين من بينهم سيدة واحدة لا تقل كفاءاتها عن كفاءات باقي المتنافسين، وهو ما يطرح أكثر من سؤال حول المقاربة التي ستتعامل بها مصالح وزارة أمزازي، وأكاديمية علي براد، مع الدكتور بشرى السعيدي، وهل ستشفع لها تجربتها النقابية والثقافية والسياسية والجامعية في الظفر بالمنصب وبالتالي اعتلائها منبر الإدارة الجهوية لمهن التربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت، تشجيعا لها ككفاءة نسائية شابة؟

يشار إلى أن حصة النساء في مناصب المسؤولية على رأس مؤسسات التعليم العالي ببلادنا حاليا لا تتجاوز منصب واحد فيما يخص رئيسة جامعة ومنصبين فقط بخصوص عمداء الكليات. فهل ستعين السعيدي، كواحدة من بنات هامش الهامش، أول مديرة لمركز جهوي للتربية والتكوين بالمغرب ؟

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.