بومالن دادس.. تلبية الجالية لمبادرة شبابية يعيد ” تويزا” لمواجة كورونا

0

لبى أبناء الجالية المغربية بكل من هولندا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا وإسبانيا، وبعض المدن الداخلية، نداء مبادرة إنسانية أطلقها شباب منطقة دادس، من خلال مساهمات مالية لدعم الأسر الفقيرة لمواجهة الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا.

وأكدت مصادر جمعوية، في إتصال مع “الواحة بوست” أن مبادرة الدعم والتكفل بالأسر الفقيرة والمعوزة بدوار جيدا أيت موتد بجماعة أيت يول بإقليم تنغير، تأتي في إطار المبادرات الإنسانية التي أطلقتها مختلف الجهات، بعد انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الذي ألزم جميع الأسر والعائلات البقاء في منازلها.

وأوضحت المصادر، التي تراهن على إطلاق مبادرت مماثلة من لدن شباب باقي الجماعات بحوض دادس وامكون، لقيت تجاوبا واسعا من لدن أبناء المنطقة في مختلف المدن والدول، ومن لدن الآسر الميسورة الحال، وشرائح أخرى كالموظفين والأطباء والتجار والحرفيين.

وأشارت المصادر ذاته، أن العملية انطلقت مباشرة بعد نشر نداء تمت الاستجابة له بسرعة، من خلال إحداث مجموعة على الواتساب وصندوق خاص بـ “إغرم”، تدبره لجنة محلية لتنسيق عملية التواصل مع الساكنة، وتسجيل الأسر التي ترغب في الاستفادة، والتي بلغ عددها 46 أسرة، وتسجيل مستلزماتهم من المواد الأساسية والأدوية المستعجلة والتي شرع في اقتنائها وتوزيعها.

وذكر مصدر من شباب المبادرة أن هذه الظروف الاستثنائية الصعبة، الناتجة عن الطوارئ الصحية، تذكر ببعض القيم الأمازيغية، التي كانت تعرف بها المنطقة، من قبيل”تويزا”، والتي ترمي إلى زرع التعاون والتآزر والتكافل بين أبناء المنطقة فيما بينهم.

وفي سياق متصل، تهدف هذه المبادرة، وفق المصادر، ضمان بقاء الساكنة والأسر الفقيرة على وجه التحديد بمنازلها التزاما بالتدابير الاحترازية التي قررتها السلطات المختصة في إطار وضع الطوارئ الصحية، للحد من تفشي وباء ” كوفيد 19″.

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.