لعبة الفقراء توحد ساكنة إمضغاس وشباب أوسيكيس يتوج للمرة الثالثة

0

نجح النادي الرياضي لتعدادات بجماعة أمسمرير الجبلية، خلال الأسابع المنصرمة، في توحيد جميع شرائح المجتمع المحلي بجماعتي تلمي وأمسمرير المعروفتين بالأمازيغية بمنطقة إمضغاس، حول لعبة الفقراء التي إعتلى فيه فرسان النادي الرياضي لأوسيكيس منصة التتويج للمرة الثالثة في تاريج هذا الدوري الذي يكرس أساسا لروح التسامح والاخاء والتضامن..

ولعل ما ميز دورة يوليوز 2021 هو إجماع المتتبعين والفرق المشاركة وكافة المهتمين بثقافة الرياضة هي اللحمة التي سادت بين مختلف مكونات هذا العرس الرياضي، الذي نظم تكريما لروح الحاج موحا أوسني رحمه الله، كواحد من الفعاليات التي ساهمت خلال عقود مضت في التأسيس للتنمية الفلاحية والمقاولاتية بالمنطقة، وانخراط الجميع بكل التزام ووعي في صيانة المبادئ التي تؤسس لها الثقافة الرياضية في المجتمع، وانصهار الخلافات التي تحدثها السياسة والايديويلوجيا والمشاكل الاجتماعية..

الدوري الذي تابع أطوار مقابلته النهائية مساء أمس مئات الجماهير التي حجت من مختلف الجماعات المجاورة توجت رأسية اللاعب المخضرم عبد الرحيم سيمو، اللاعب الوحيد الذي لعب المقابلات النهائية التي فاز خلالها الشباب الرياضي لأوسيكيس بألقابه الثلاثة، هذا النادي الذي عاش مقابلة صعبة أمام اشبال امسمرير الذين قدموا مباراة جيدة خانهم خلالها الحظ بعد تصدي ايوب سيمو احسن حارس في الدوري لضربة جزاء خلال الشوط الاول من المباراة.

ونجح المنظمون في الاحتفاء بالروح الرياضية بطريقة خاصة نالت إعجاب الجميع، عبر تنظيم مباراة استعراضية جمعت بين فريقي قدماء لاعبي أوسيكيس وامسمرير خلال فترة التمانينات وبداية التسعينات، قبل انطلاق المقابلة النهائية، التي تابعها مئات المهتمين عبر البث المباشر على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأحرز بطل الدورة الحالية، القاب متفرقة من قبيل لقب أحسن حارس الذي توج به ايوب سيمو الذي لعب دورا كبيرا في وصول الفريق للنهائي قبل تفوقه من جديد خلال مباراة أمس، فيما نال زميله اللاعب الهادىء خالد صمصم لقب اللاعب النظيف، وفاز اللاعب عزيز أوسها بلقب أحسن لاعب في الدوري، كما تم تسليم جائزة رمزية للاعب حميد الهادئ من شباب تاغزوت كأحسن لاعب في فريقه، خلال هذا الدوري، الذي احتضنه ملعب أغنبو بدوار تعدادات، هذا الدوار الذي قدم شبابه خدمات نوه بها الجميع خلال جميع اطوار الدوري.

ومن بين الكنوز التي كشف عنها تنظيم هذا الدوري الصيفي اكتشاف شباب المنطقة الكفاءات في مجال التحكيم من ابناء المنطقة الذين يمارسون في عصب مختلفة من قبيل عصبة الصحراء التي قاد محمد خطيط احد حكام هذه العصبة المبارة النهائية بمجهود احترافي أعطى للعرس الرياضي صورة مشرفة، وأكد على أن هذه المناطق الجبلية لا تنقصها المواهب في اللعب والتحكيم والتنظيم ايضا بل تنقصها فقط البنيات التحتية الرياضية الكفيلة باحتضان الشباب وصقل مواهب الصغار من أجل مستقبل رياضي مشرق بهذه المناطق الجبلية..

وختاما، لا يسعني كواحد من ابناء المنطقة، إلا أن أجد ايماني بأن بناء الانسان في إمضغاس أهم وأكبر من بناء العمران، وهنا أجدد ندائي لمؤسسات الدولة وللمنتخبين محليا إقليميا جهويا ووطنيا أن يعطوا هؤلاء الشباب الذي صنعوا المفاجأة من خلال نشاط لا يتجاوز لعبة الفقراء حقهم في فضاءات تصون كرامة الإنسان وتليق بممارسة مختلف الرياضات، وأحذرهم من ان استمرارهم في تجاهل هذا الحق لا يمكن إلا أن يدمر عاجلا ام اجلا اصنام الجهل التي تشيدها الفزاعات السياسوية التي تأتي على الاخضر واليابس دون مراعاة حجم مسؤولياتهم أمام الوعي المتزايد للشباب عبر العالم..

ولهؤلاء أقول إن التنشيط الثقافي والرياضي التي تعتبر بمثابة حقوق الناخبين وواجباته المنتخبين، ولا تتجاوز دعم تنظيم جمعيات المجتمع المدني المخيمات المحلية للقرب لفائدة الأطفال خلال العطل، وعبد شراكات مع القطاعات العمومية المعنية بمجالات التنشيط الثقافي والرياضي وتعميم الاستفادة على اطفال جميع دواوير الجماعة الترابية امسمرير، ولا تتجاوز ايضا دعم وتشجيع الجمعيات المهتمة بالمواهب الفنية والثقافية والابداعية في مختلف المجالات، وتعميم ملاعب القرب المعشوشبة على مختلف الدواوير، بالإضافة إلى تأهيل الملاعب الكبيرة بكل من أوسيكيس العليا وتعدادات وامسمرير وتشجيع خلق فريق امسمرير لكرة القدم ودعم مشاركته في البطولة الجهوية درعة تافيلالت خلال موسم 2021/2022.

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.