ماكرون يعود لاستفزاز المسلمين مرة أخرى

0

عاد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ليجدد دعمه للرسوم الكاريكاتيرية الساخرة، والتي اعتبرها جزءاً من حرية التعبير في فرنسا.
وأكد، ماكرون، في تصريحات صحافية جديدة، أن فرنسا لن تغير سياساتها في مجال حرية التعبير لمجرد أنها تثير الصدمة في الدول الأخرى، منتقداً ما أسمه ضعف التعاطف الدولي مع فرنسا على خلفية قضية مقتل المدرس الفرنسي، “صامويل باتي”، مقارنةً بالتعاطف التي حصلت عليه خلال الهجوم الذي تعرضت له جريدة شارلي إيبدو، قبل 5 أعوام.
و كانت أوساط المسلمين في جميع القارات، قد عرفت دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية، الأمر الذي جعل ماكرون يصرح بأنه لا يدعم الرسومات المسيئة للرسول صلى الله عليم و سلم، لكنه عاد مرة أخرى ليؤكد أن بلاده لن تغير سياستها لأنها تصدم الخارج.

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.