نقابيون يوصون بانفتاح النقابة الوطنية للصحافة المغربية على الجمعيات المدنية

0

أوصى أعضاء لجنة المجتمع المدني بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية بضرورة ربط جسور التواصل والاتصال مع جمعيات المجتمع المدني العاملة في مجال الإعلام، والاستفادة من المجتمع المدني لصالح النقابة، وتحويلها إلى قوة ضغط اعتيارا لمنطق لكون قوة الصحافيين تكمن في قوة النقابة.

وأكد أعضاء المجلس الوطني الفدرالي، في أول اجتماع للجنة عقد عن بعد يوم 8 يوليوز الجاري، على أهمية الانفتاح أكثر على جميع المنظمات الحقوقية والالتزام بالحياد والحفاظ على مسافة هذا الحياد بين النقابة والجمعيات، والاهتمام بقضايا التكوين في مجال الصحافة والإعلام الأمازيغيين.

وأجمع النقابيون على جعل لجنة المجتمع المدني إضافة نوعية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، ووضع دليل خاص بالإعلام والمجتمع المدني، والاستثمار في التكوين والتكوين المستمر في المجال المهني والعمل على خلق صحافة مهنية متخصصة في المجتمع المدني.

وخلص اجتماع اللجنة، حسب نص التقرير الذي حصلت عليه ” الواحة بوست”، إلى ضرورة التركيز على الشق الترافعي والإشعاعي والتكويني، والترافع والدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للصحافيين خاصة الوضع المادي للصحافيين.

وأشار التقرير، المصادق عليه من لدن أعصاء المكتب التنفيذي للنقابة، إلى توصيات متفرقة تهم العمل على جعل الجميع يعترف بأن الصحافة مكون أساسي في صناعة الرأي العام، بالاضافة إلى عقد اتفاقيات شراكة مع جمعيات المجتمع المدني بما يخدم الصحافة والإعلام وبما لا يتناقض ومبادئ وقيم النقابة الوطنية للصحافة المغربية.

وتعتزم لجنة المجتمع المدني بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية تنظيم لقاء أولي في شتنبر المقبل يستضيف رؤساء أو أعضاء فاعلين في جمعيات تشتغل على الصحافة أو على الإعلام لشكل عام في علاقاته بمجالات أخرى، كالإعلام الجهوي، أو الأمازيغية، أوالبيئة أو مجال القانون والعدالة.

وفي السياق ذاته، يرتقب أن تنظم اللجنة، التي تضم في مجملها 12 عضوا بالإضافة إلى الرئيس والمقررة، دورة تكوينية في موضوع: “الممارسة المهنية وأخلاقيات المهنية في الصحافة والإعلام”، بجهة من جهات المملكة في شهر دجنبر 2020، ويوم دراسي في مارس 2021، حول: ” المجتمع المدني والاعلام: أية انتظارات لتفعيل الأدوار الدستورية الجديدة”، لالإصافة إلى يوم دراسي أو دورة تكوينية في يوليوز 2021 حول: “الاعلام بالأقاليم الجنوبية .. رافعة للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة”.

ذكر أن اجتماع اللجنة سلك الضوء على قوة وضعف المجتمع المدني في تناوله لقضايا الصحافة والإعلام، والنقص الحاصل في الجانب المتعلق بالمهنية، فيما أكدت اللجنة في هذا الإطار على الاهتمام بهذا الجانب والرفع من مستواه، وتعويض النقص الحاصل فيه، من خلال برمجة عدد من الأنشطة التكوينية لفائدة الفاعلين في هذه المنظمات، بالإضافة إلى تنظيم ندوات ودورات تكوينية على هذا المستوى.

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.