ورزازات.. مجلس أفروخ يقدم حصيلة ولايته

0

كشف سعيد أفروخ رئيس المجلس الاقليمي لورززات، خلال لقاء تواصلي مع وسائل الإعلام والمجتمع المدني بقصر المؤتمرات بورززات، عن برنامج تنمية إقليم ورززات 2017-2022، وذلك بعد الانتهاء من جميع مراحل إعداد مشروع هذا البرنامج التنموي وتكريسا للمنهجية التي يتبعها المجلس الاقليمي، والمبنية على الانفتاح والتواصل، وتفعيلا للمقاربة التشاركية التي اعتمدها في اعداد مشروع برنامج تنمية الإقليم.

وقال سعيد أفروخ رئيس المجلس الإقليمي، ان هذا البرنامج الذي يستجيب لمجموعة من الإنتظارات والطموحات بالإقليم، خصص لاجرأته غلاف مالي بلغ 652 مليون و 850 الف درهم، منها أزيد من 228 مليون درهم من الإمكانيات الذاتية للمجلس، في حين أن مساهمة الشركاء تفوق 424 مليون درهم.

وأضاف أفروخ أن الرؤية الإستراتيجية لتنمية ورزازات تأتي بعد الانتهاء من جميع مراحل إعداد مشروع برنامج تنمية الاقليم تكريسا للمنهجية التي يتبعها المجلس والمبنية على الانفتاح والتواصل وتفعيلا للمقاربة التشاركية التي اعتمدها في إعداد مشروع برنامج التنمية، مشيرا الى ان وثيقة برنامج تنمية الاقليم تلخص ملامح الرؤية وتعكس حجم المشاريع المهيكلة للتنمية في أفق سنة 2022 .

وأكد أفروخ أن برنامج تنمية الإقليم 2016-2022 يروم جعل الإقليم مجالا جذابا تجتمع فيه كل مقومات التنمية المجالية إن على المستوى الاجتماعي والاقتصادي أو على مستوى الصناعة السينمائية والقطب السياحي وتثمين التراث الثقافي والتراث المادي واللامادي ، دون إغفال المجال البيئي .

وأوضح أفروخ، أن نسبة تنفيد برنامج التنمية بلغت 79.60 في المائة، ومشاريع الاختصاصات الداتية منها بلغت 88.75 في التنمية الاجتماعية، مبرزا أن المجالات التي لم يتمكن المجلس من تنزيل مشاريعها مرتبطة باختصاصات جهات أخرى.

وأكد أفروخ أن المجلس الاقليمي خصص 368 مليون و 900 الف درهم لفك العزلة والتنمية الاجتماعية والتضامنية، كما خصص 170 ألف درهم من أجل الدراسات التقنية وتتبع أشغال تزويد مختلف جماعات الاقليم بالماء الصالح للشرب (58 دوارا باقليم)، ومليون و200 ألف درهم لتزويد الدواوير التابعة لاقليم ورززات بأنابيب وقنوات الماء الصالح للشرب، و4 مليون و100 ألف درهم لتزويد الدواوير التابعة لاقليم ورززات بمضخات كهربائية وألواح الطاقة الشمسية.

ومن أجل إنعاش الصناعة السينمائية وجعل ورزازات قطبا سينمائيا لاستقطاب الاستثمارات السينمائية، خصص المجلس 11 مليون و250 الف درهم بهدف إنعاش فرص التصوير السينمائي بالإقليم و الخدمات السينمائية بالمنطقة.

وبغية تثمين الثروة المعدنية التي يزخر بها الإقليم وتعزيز حكامة تدبيرها، خصص المجلس أزيد من 24 مليون درهم من أجل انتعاش هذا المجال الاقتصادي، كما تم تخصيص أزيد من 187 مليون و300 الف درهم من أجل جعل إقليم ورزازات مجالا ايكولوجيا بحكم احتضانه لأكبر مركب للطاقة الشمسية بالعالم، فضلا عن تخصيص 64 مليون درهم لمجال الحكامة الجيدة والادارة.

وخلص أفروخ الى القول بأن المجلس الاقليمي منذ توليه مسؤولية تدبير الشأن المحلي للإقليم كجماعة ترابية، اتخذ ما مجموعه 173 مقررا، خلال مختلف دوراته العادية والاستثنائية، مشيرا الى أن المقررات المتعلقة بمجال الشراكة والتعاون تحتل الرتبة الأولى بما مجموعه 89 مقررا، عمت الشراكة مع القطاعات الحكومية وجمعيات المجتمع المدني، ثم تليها المقررات المتعلقة بتدبير ممتلكات المجلس الإقليمي بما مجموعه 38 مقررا، خصصت للإقتناءات والتفويتات ،وكذا تسوية الوضعية القانونية لمجموعة من الممتلكات، ثم تأتي المقررات المتعلقة بالمالية في الرتبة الثالثة،بما مجموعه 35 مقررا ارتبطت أساسا بالميزانية والتعديلات التي طرأت عليها، وباقي المقررات توزعت ما بين تنظيم وهيكلة إدارة المجلس الاقليمي وبرنامج تنمية الإقليم.

أترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.